شبكة الاتحاد الاسلامى الدعوية
عزيزي الزائر يسعدنا ويشرفنا انضمامك معانا ونتمني توصلك الدائم
ونتمني قضاء اسعد الاوقات اذا كانت هذة زيارتك الاولي للمنتدي يسعدنا تسجيلك معانا

واذا كنت عضو في المنتدي قم بتسجيل الدخول حتي تستطيع المشاركة



 
الرئيسيةالرئيسية  الربح من الانترنت  العلاج بالاعشاب  أفضل مواضيع اليوم  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الإيجابية في حياة المرأة المسلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالايمان
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي
avatar

انثى

عدد المساهمات : 378
نقاط : 3077
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 15/05/1989
تاريخ التسجيل : 27/09/2010
العمر : 27
الموقع : طريق الى الله
المزاج : الحمدالله رايق
sms sms : لا تنس ذكر الله
تعاليق : جميلة جدا وانا سعيده بى اسرتى الجديده

مُساهمةموضوع: الإيجابية في حياة المرأة المسلمة   الأحد مايو 20, 2012 9:56 pm


الإيجابية في حياة المرأة
المسلمة

يقولون أن " المرأة نصف المجتمع "
وأنا أقول كلا بل هي المجتمع كله .. لماذا؟

لأنها "نصف المجتمع
وتربي النصف الآخر"

والمرأة في الإسلام
ليست هملا أو مجرد وسيلة للترويج للسلع أو مجرد زوجة ولكنها لها دور في الإصلاح
ونصرة الإسلام
فالإسلام ليس
مجرد عبادات تؤدى فهي لنا – أقصد العبادات - أما الإسلام فماذا قدمنا
له؟.


أختي
كيف تخدمين الإسلام؟


1- تخدمين الإسلام
:
إذا صح منكِ العزم وصدقت النية : فإن الله عز وجل يبارك
في العمل الخالص لوجهه الكريم حتى وإن كان قليلاً.
2- تخدمين
الإسلام:
إذا عرفتِ الطريق وسرت معه: الطريق المستقيم هو سلوك
طريق نبيناً محمد صلى الله عليه وسلم في أمر الدعوة ومبتدئها ووسائلها وطرقها
والصبر على ذلك مع الرفق بالناس ورحمتهم فهم مرضى المعاصي والذنوب .

3-
تخدمين الإسلام:
إذا استفدتِ من جميع الظروف المتاحة والإمكانات
المتوفرة : وهذه نعمة عظيمة فكل الوسائل مباحة إلا ما حرمها الله عز وجل ، ونحن
ندعو بكل الوسائل المشروعة مراعين الأدلة الشرعية والآداب المرعية .

4-
تخدمين الإسلام :
إذا قدمتِ حظ الإسلام على حظوظك النفسية والمادية : خدمة
هذا الدين معناه قيامك ببذل الغالي والنفيس من مال وجهد ووقت
وفكر
وغيره .
5- تخدمين الإسلام
:
إذا سلكتِ سبل العلماء والدعاة والمصلحين : فاستصحبِ
الصبر وتحمل التعب والنصب فأنتِ في عبادة عظيمة هي مهمة الأنبياء والمرسلين ومن سار
على أثرهم .
6- تخدمين الإسلام :
إذا ابتعدتِ عن
الكسل والضعف والخور : فإن هذا الدين دين العزيمة والهمة والشجاعة والإقدام ، ولا
يضر الدعوة إلا خمول كسول ، أو متهور جهول .
7- تخدمين الإسلام
:
إذا ربطتِ قلبك بالله عز وجل وأكثرت من الدعاء
والاستغفار ومداومة قراءة القرآن ، فليس أنفع في جلاء القلوب وصقل الأرواح وجعلها
تعمل ولا تكل ، وتكدح ولا تمل من الإكثار من ذكر الله عز وجل والتقرب إليه بالطاعات
ونوافل العبادات .
8- تخدمين الإسلام :
إذا ارتبطتِ
بالداعيات العاملات : اللاتي لهن قدم صدق وجهاد معلوم في نصرة هذا الدين
.
9-
تخدمين الإسلام :
إذا نظمتِ الوقت بشكل يومي وأسبوعي وشهري : فهناك أعمال
تقضينها في اليوم ، وأخرى في الأسبوع ، وثالثة شهرية ، ورابعة سنوية .

مثال
اليومي :

دعوة من ترينهم كل يوم ، وأسبوع : من تقابليهم كل أسبوع ، وشهري : مثل اجتماع
الأسرة العائلي الشهري ، وسنوي : مثل اللقاءات الكبيرة السنوية أو السفر إلى الحج
أو العمرة وهكذا


تأملي نعمة الله
عليك

كثيرات اليوم شغلن أنفسهن في غير طاعة،
وبذرن أموالهن في غير طريق مشروع !
أحداهن : انفقت جل مالها في فستان سهرة
لحضور حفل زفاف صديقتها .
وأخرى : أضاعت عمرها بين القنوات والتجول في الأسواق .

وثالثة: أخذت وقتها الصحفُ والمجلات، ورابعة وخامسة..
والكنز الثمين ((
الوقت )) يذهب هدراً ويضيع سدىً!
لقد اشتغلت الكثيرات بسفاسف الأمور ، وضاعت
منهن أنفس اللحظات وأثمن الدقائق في غير ما خُلِقن له !

أليس هذا أعظم الحرمان ؟!
ثم أليس من
أعظم نعم الله عليك أن صرفك لطاعته واستعملك في عبادته ؟!


متى تعملي ؟!

إذا لم تعملي في شبابكِ
ووقت نشاطكِ فمتى سوف تعملينِ! إذا هرمتِ وشختِ وحملتِ العصا ؟!
إذا لم تعملي
وأنت صحيحة الأعضاء تسيري بقوةٍ وتسمعين بوضوح وترين عن بُعد !
إذاً متى تعملي
؟! إذا قلَّت أموالكِ وكثر دائنوكِ ؟!
متى تعملي إذا تركتِ مكاناً لن تعود إليه
مطلقاً (( مثل الجامعة )) (( أو المدرسة )) ؟
متى تعملي إذا متِ وانتقلتِ إلى
مثواكِ وقبركِ ؟!
إذاً متى تعملي ؟!
أنتِ في هذه الحياة ! أمامك أبواب
مفتوحة ، وطرق ممهدة ، وجدد سالكة ، فإذا أُغلقت الأبواب وحيل بين جسمكِ وروحكِ
انقطع العمل !
قالت صفية بنت سيرين : (( يا معشر الشباب خدوا من أنفسكم وأنتم
شباب ، فإني ما رأيت العمل إلا في الشباب))


الوسائل
العملية


أولاً : إشاعة كل عمل إسلامي
ترينه أو تسمعين به فتدلين عليه وتخبرين عنه ولكِ مثل أجر فاعله ، ويكون ذلك حديثاً
في المجالس أو نشرة عبر الصحف والمجلات والإذاعة ،أو من خلال المدرسة أو الجامعة أو
التجمعات العائلية أو غير ذلك .
ثانياً :
الدفاع عن العلماء والدعاة والمصلحين
ورد غيبتهم ؛ وذكر محاسنهم وفضائلهم ، ونبذ اللاتي لا همَّ لهم إلا الحديث عن
العلماء وتصيد هفواتهم
ثالثاً : التحدث بفضائل هذا الدين ومحاسنه ، وإزالة الالتباس
الذي زرعه الفكر السيء الدخيل على الأمة ومن المواضيع المطروحة : تكريم المرأة في الإسلام ،
حقوق الأطفال ، الطلاق وما هي ضوابطه الشرعية وكيف شُدِّد في عدم التساهل فيه ،
تربية الأبناء والحرص على تنشئتهم .


لقد فُتح لكِ
الباب

أبواب الدعوة كثيرة جداً ولكل مسلمة أن
تطرق ما يناسب قدراتها وملكاتها من وقت ومال وفكر وعلم ! والبعض يفتح الله لها
باباً من أبواب الخير فتراها تلج فيه وتسارع إليه ، لكن ما إن تمر أيام أو تعصف
أدنى مشكلة ، أو تقف أمامها عقبه إلا رجعت وتركت هذا الطريق . بعضهن يتركن المكان
لأن فلانة من الناس تعمل في ذاك المكان وهي لا تريد هذه المرأة ، وأخرى تتعذر
أعذار أخرى واهية ؛ مثل عدم وجود الإمكانات الكبيرة .
وبعض الفتيات دخلن في
طريق خير ولكن الشيطان لبَّس عليهن بأمور يسيرة فارتدت على عقبها وتركت أمر الدعوة
.

كتب عبد الله القمري العابد إلى الإمام مالك يحضه على
الانفراد والعمل فكتب إليه مالك – رحمه الله - :
(( إن الله قسم الأعمال كما قسم
الأرزاق ، فُربَّ رجل فُتح له في الصلاة ولم يفتح له في الصوم ، وآخر فتح له في
الصدقة ولم يفتح له في الصوم ، آخر فتح له في الجهاد ، فنشر العلم أفضل أعمال البر
، وقد رضيت بما فتح لي فيه ، وما أظن ما أنا فيه بدون ما أنت فيه ، وأرجو أن يكون
كلانا على خير وبر )) .


احذري !

ومما يبطء العمل وقد يوقفه أمور لا تخفى على فطن مثلكِ
ومنها :
*احذري الكسل والفتور
: فإنه يقعد عن
العمل ويضيع الأوقات والفرص والمناسبات ، وربما تحوّل إلى داء يستمر معكِ ولا
يترككِ .
*احذري الرياء والسمعة
: فإنه يقتل العمل
وقد يحبطه .
*تجنبي حظوظ النفس
: التي من أبرزها
الأنانية ونسبة الأعمال إليكِ ، وتقليل عمل من كان معكِ .

*تجنبي التذمر والتشكي
: فإن ذلك من أنواع
المنة – والعياذ بالله – بل كوني صامتة محتسبة .
*إياكِ والانقطاع عن
العمل
: كثيرات يأخذهن الحماس ليوم أو يومين لكنها بعد ذلك
تتوقف ، والعمل المستمر حتى وإن كان قليلاً فإنه أدعى للاستمرار يقول النبي صلى
الله عليه وسلم : (( أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل )) .

*تجنبي الحقد والحسد
والكبر
، وطهري قلبكِ .
*ابتعدي عن الاندفاع
والعجلة
: من عملت في المجال الدعوي ترى أن الساحة تحتاج إلى
أضعاف الجهود المبذولة، وقد يدفع هذا بالبعض إلى التسرع والعجلة رغبة في تحصيل
الخير وسد الثغرات . والعمل الدعوي يحتاج إلى الأناة وعدم العجلة والتريث وإعطاء
الأولويات حقها .


في منتصف الطريق!

يقول ابن القيم رحمه الله :

(( إن
لم يكن العبد في تقدم فهو في تأخر ولا بد ، فالعبد سائر لا واقف ، فإما إلى فوق ،
وإما إلى أسفل ، وإما إلى أمام ، وإما إلى وراء وليس في الطبيعة ولا في الشريعة
وقوف البتة . ما هو إلا مراحل تطوى أسرع طي إما إلى الجنة أو إلى النار ، فمسرع
ومبطئ ، ومتقدم ومتأخر ، وليس في الطريق واقف البتة ، وإنما يتخالفون في جهة المسير
وفي السرعة والبطء
{ إنها لإحدى الكبر (35) نذيراً للبشر(36) لمن شآء منكم
أن يتقدم أو يتأخر (37)}
. ولم يذكر واقفاً ، إذ لا منزل بين الجنة والنار ولا
طريق لسالك غير الدارين البتة ، فمن لم يتقدم إلى هذه بالأعمال الصالحة ، فهو متأخر
إلى تلك بالأعمال السيئة )) .


من علامات تأسيس النفس
البشرية :

أن تجد المرأة الإيجابية بين
يديها صورة للمثل الأعلى في السلوك البشري في كل شأن تتمسك بها–وتمثلها وتتأسى بها
.
(( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا
الله واليوم الأخر وذكر الله كثيراً ))
ومن هنا فالمرأة المسلمة تكون
أقدر من الرجل على البيان والتبليغ – خصوصاً الوسط النسائي لتجانس الظروف
.
أن مجال تأثر المرأة بأختها سواءً
في القول والعمل والقدرة والسلوك أكثر مما تتأثر المرأة بالرجل

أن المرأة بحكم معايشتها
للمجتمع النسائي تستطيع أن تطرق كافة المجالات التي تحتاجها المرأة .

تستطيع المرأة أن تميز بين
الأولويات في قضايا الدعوة الأهم فالمهم .
تستطيع المرأة أن تميز
وتلاحظ الأخطاء مما يدفعها للتنبيه وتصحيح الأخطاء .

تستطيع المرأة القيام
بالدعوة الفردية مع كافة النساء مما لا يمكن للرجل القيام به .

ومع ظروف العصر فإن اتصال النساء قد أصبح من الأمور
المتكررة والميسرة مثل الدراسة – والعمل – والهاتف.


كيف تقلل من السلبية في حياتك والتسويف في إنجاز أعمالك
؟

خذي قدراً كافياً من
النوم بدون إسراف وعلى وضوء.
استيقظي مبكراً ولا تكثري من التململ
في الفراش
لا تفوتك صلاة الفجر .

لا تنسي أذكار الصباح فهي مفتاح
السعادة ليومك.
خططي برنامجك اليومي في هدوء .

احرصي على تنويع برنامجك اليومي على
أن يكون فيه أشياء محببة . وتتوقعي بفعلها النسبة العالية من النجاح .

انطلقي لتنفيذ برنامجك مبتدئه بدعاء
الخروج ودعاء الركوب .
ابتسمي إلى كل من تلتقين بها من
أخوات في يومك .
احرصي على إنجاز عملك أولاً بأول
بحيث تتمكنين من إنهاء برنامجك مع كفاية يومك حتى لا يبقى منه شيء للغد .

إذا عدت لمنزلك فداعبي من تلقيه من
أهل وأطفال وإحضار بعض الهدايا التشجيعية.
ضمني برنامجك وقتاً
للراحة والاسترخاء أو النزهة .
شاركي الجيران والصديقات في مناسباتهم بالطريقة
المناسبة .


كيف تكونين إيجابية ومقبولة :

1- ازرعي الفكرة : بأنك
حية ترزقين ويكفيك أن الله أهدى لك الحياة .. واحسني الظن بالله .

2-
كوني عارفة : بما تقدمين ومستعدة .
ولا تتوقعي أن تكوني منجزه وأنت لا تعرفين ولا تتقنين

3-
تجنبي نفي الحظ منك : أنا ما لي حظ –
أنا سلبية – أنا – أنا .
4-
خططي جيداً : فالتخطيط دليل الرؤية
الواضحة .. وكذلك يجعل العمل منظماً
5-
تصرفي بثقة : انتبهي من الإحباطات
واطرديها .
6-
رافقي المبدعات المميزات الداعيات
العاملات : الرفقة مؤثرة جداً لا تنقل العادات فقط بل المشاعر والطاقات فكوني
دائماً مع .........
7- الدعاء : اللهم إني أسألك خير هذا اليوم وخير ما بعده .
وأعوذ بك من شر هذا اليوم وشر ما بعده . ثم استبشري خيراً وابتسمي
.


دور المرأة في الإسلام :

أم عطية غزت مع رسول
الله سبع غزوات كانت تخلفهم في رحالهم وتصنع الطعام وتداوي الجرحى .

عائشة زوجة النبي كانت تحمل القرب
قرب الماء هي وأم سليم إلى الجرحى في غزوة أحد يسقينهم ويغسلن جراحهم .

في غزوة حنين رؤيت أم سليم ومعها
خنجر فسألها النبي ما هذا الخنجر قالت اتخذته إن دنا مني أحد المشركين بقرت بطنه .


فتاة عربية مسلمة تفوز في مسابقة
((
فتاة كل أمريكا )) ......
فعندما فازت سئلت وكانت إجاباتها :
سئلت عن الحجاب
: قالت أن المرأة
مثل الجوهرة التي يجب حجبها خشية السرقة .
سئلت عن المناصب التي قادتها:
القائد الحقيقي الذي يقود الناس إلى الطريق السوي.
وعندما يسألني الناس اسئلة عن
ديني الإسلام فإني أعتبر هذا هو العمل الحسن الذي يمكن أن أوديه للآخرين
.

..


Facebook
More


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد البنا
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 484
نقاط : 2997
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 30/11/1980
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 36
المزاج : معتدل
sms sms : لا تنس ذكر الله
الا بذكر الله تطمئن القلوب

مُساهمةموضوع: السلام عليكم   الجمعة مايو 25, 2012 6:07 pm

بارك الله فيكي
وجزاكي الله خيرا


Facebook
More
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإيجابية في حياة المرأة المسلمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الاتحاد الاسلامى الدعوية :: شبكة الاتحاد الاسلامي الدعوية :: منتدي الاسلام العام-
انتقل الى: