شبكة الاتحاد الاسلامى الدعوية
عزيزي الزائر يسعدنا ويشرفنا انضمامك معانا ونتمني توصلك الدائم
ونتمني قضاء اسعد الاوقات اذا كانت هذة زيارتك الاولي للمنتدي يسعدنا تسجيلك معانا

واذا كنت عضو في المنتدي قم بتسجيل الدخول حتي تستطيع المشاركة

شبكة الاتحاد الاسلامى الدعوية


 
الرئيسيةالرئيسية  الربح من الانترنت  العلاج بالاعشاب  أفضل مواضيع اليوم  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامح احمد
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 3552
نقاط : 12594
السٌّمعَة : 2
تاريخ الميلاد : 01/04/1987
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
العمر : 30
المزاج : معتدل
sms sms : لا تنس ذكر الله
تعاليق : الله ربي

مُساهمةموضوع: يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَِ   الأحد مارس 24, 2013 5:59 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


بسم الله الرحمن الرحيم

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَِ
آل عمران - الآية 104

تفسير القرطبي

قد مضى القول في الأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر في هذه السورة .
و < من > في قوله < منكم > للتبعيض ،
ومعناه أن الآمرين يجب أن يكونوا
علماء وليس كل الناس علماء .
وقيل : لبيان الجنس ، والمعنى لتكونوا كلكم كذلك .

قلت : القول الأول أصح ، فإنه يدل على أن الأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر فرض على الكفاية* ،
وقد عينهم الله تعالى بقوله :
الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة
[ الحج : 41 ] الآية .
وليس كل الناس مكنوا .
وقرأ ابن الزبير :
< ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير
ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر
ويستعينون الله على ما أصابهم >
قال أبو بكر الأنباري : وهذه الزيادة
تفسير من ابن الزبير ،
وكلام من كلامه غلط فيه بعض الناقلين فألحقه بألفاظ القرآن ،
يدل على صحة ما أصف الحديث الذي حدثنيه أبي
حدثنا حسن بن عرفة حدثنا وكيع عن أبي عاصم
عن أبي عون عن صبيح قال :
سمعت عثمان بن عفان يقرأ
< ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر
ويستعينون الله على ما أصابهم >
فما يشك عاقل في أن عثمان
لا يعتقد هذه الزيادة في القرآن ،
إذ لم يكتبها في مصحفه الذي هو إمام المسلمين ،
وإنما ذكرها واعظاً بها ومؤكدا
ما تقدمها من كلام رب العالمين جل وعلا .
* فرض الكفاية يعني اذا قام بها البعض
سقط عن الكل

تفسير الطبري

قال أبو جعفر : يعني بذلك جل ثناؤه:
ولتكن منكم أيها المؤمنون
أمة يقول: جماعة، يدعون الناس، إلى الخير ،
يعني إلى الإسلام وشرائعه التي شرعها الله لعباده ،
ويأمرون بالمعروف ، يقول :
يأمرون الناس باتباع محمد صلى الله عليه وسلم
ودينه الذي جاء به من عند الله ،
وينهون عن المنكر ،
يعني : وينهون عن الكفر بالله والتكذيب بمحمد
وبما جاء به من عند الله ،
بجهادهم بالأيدي والجوارح
حتى ينقادوا لكم بالطاعة.

وقوله: وأولئك هم المفلحون ،
يعني المنجحون عند الله الباقون في جناته ونعيمه.
وقد دللنا على معنى الإفلاح في غير هذا الموضع،
بما أغنى عن إعادته ههنا.
حدثنا أحمد بن حازم قال ،
حدثنا أبو نعيم قال ،
حدثنا عيسى بن عمر القارئ ،
عن أبي عون الثقفي :
أنه سمع صبيحاً قال:
سمعت عثمان يقرأ: ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير
ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر
ويستعينون الله على ما أصابهم.

حدثني أحمد بن حازم قال ،
حدثنا أبو نعيم قال ، حدثنا ابن عيينة ،
عن عمرو بن دينار قال:
سمعت ابن الزبير يقرأ،
فذكر مثل قراءة عثمان التي ذكرناها قبل سواءً.

حدثنا يحيى بن أبي طالب قال ،
أخبرنا يزيد قال ، أخبرنا جويبر ،
عن الضحاك :
ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير
ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ،
قال: هم خاصة أصحاب رسول الله،
وهم خاصة الرواة.

تفسير ابن كثيير

يقول تعالى: ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ )
أي: منتصبة للقيام بأمر الله، في الدعوة إلى الخير،
والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
( وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )
قال الضحاك: هم خاصّة الصحابة وخاصة الرُّواة،
يعني: المجاهدين والعلماء.

وقال أبو جعفر الباقر:
قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ )
ثم قال: "الْخَيْرُ اتِّبَاعِ القُرآنِ وَسُنَّتِي"
رواه ابن مردويه.

والمقصود من هذه الآية
أن تكون فرْقَة من الأمَّة متصدية لهذا الشأن،
وإن كان ذلك واجبا على كل فرد من الأمة بحسبه،
كما ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة
قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَده،
فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ،
فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ،
وَذَلِكَ أضْعَفُ الإيمَانِ".
وفي رواية:
"وَلَيْسَ وَرَاءَ ذَلِكَ مِنَ الإيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ" .

وقال الإمام أحمد: حدثنا سليمان الهاشمي،
أخبرنا إسماعيل بن جعفر،
أخبرني عَمْرو بن أبي عمرو،
عن عبد الله بن عبد الرحمن الأشهلي،
عن حذيفة بن اليمان،
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِه لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ
ولَتَنْهَوُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ،
أَوْ لَيُوشِكَنَّ اللهُ أنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِقَابًا مِنْ عِنْدِهِ،
ثُمَّ لَتَدْعُنَّهُ فَلا يَسْتَجِيبُ لَكُمْ".
ورواه الترمذي، وابن ماجة،
من حديث عَمْرو بن أبي عمرو،
به وقال الترمذي:
حسن والأحاديث في هذا الباب كثيرة
مع الآيات الكريمة كما سيأتي تفسيرها في أماكنها


Facebook
More





<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://news.rsspump.com/" title="">news</a></div>

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sameh.fazerforum.com
 
يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الاتحاد الاسلامى الدعوية :: شبكة الاتحاد الاسلامي الدعوية :: القرآن وعلومه-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: